رئيس فولفو: السيارات ذاتية القيادة لا تزال بعيدة المنال

يرى رئيس شركة فولفو العريقة لصناعة السيارات جيم روان أن السيارات ذاتية القيادة لا تزال بعيدة المنال على الرغم من نضج التكنولوجيا ذات الصلة. وأضاف أيضًا أن النظام الحالي لتصنيف السيارات ذاتية القيادة إلى خمسة مستويات هو محض “هراء” وأن المزاعم التي تطلقها الشركات حول تطوير مركبات ذاتية القيادة لم تعد ترفع قيمة الأسهم مثلما كان الأمر قبل سنوات قليلة.

جاءت تصريحات رئيس فولفو أثناء لقاء مع وسائل إعلام أسترالية، أفاد فيها أن هناك مستويين فقط من القيادة الذاتية ؛ الأول مع وضع اليدين على عجلة القيادة (ADAS) والثاني بدون وضع اليدين على عجلة القيادة (AD).

كما قال السيد روان أن تقنية القيادة الذاتية الكاملة موجودة بالفعل لكن المشكلة تكمن في اللوائح التي لا تسمح حاليًا بالتحكّم الذاتي الكامل للسيارة.

رئيس فولفو: السيارات ذاتية القيادة لا تزال بعيدة المنال

رئيس فولفو: السيارات ذاتية القيادة لا تزال بعيدة المنال

يقول : “القيادة داخل مدينة حيث توجد مدارس وأعمال طرق، حيث يوجد الكثير من التغيير كل يوم؟ أعتقد أن هذا طريق طويل جدًا” في إشارة إلى أن تقنية القيادة الذاتية يمكنها العمل في ظروف محددة فقط وليست مناسبة لجميع الشوارع بعد.

جدير بالذكر أن وجهة نظر جيم روان تعكس تصور الرئيس التنفيذي السابق في فولفو هاكان سامويلسون بخصوص هذه المسألة، مشيرًا إلى أن التصور العام للسيارات ذاتية القيادة ليس إيجابيًا كما قد يعتقد البعض.

لا يزال كثير من الناس يشككون في التكنولوجيا ولديهم مخاوف تتعلق بالسلامة.

قد يهمك : فولفو XC40 Recharge سيارة جديدة تتحدى سيارات تسلا .

لكن هذه التصريحات لا تعني أن فولفو سوف تتوقف عن تطوير سياراتها الخاصة ذاتية القيادة، فالشركة لا تزال تعمل على تطوير برامجها التي تؤدي إلى قيادة مستقلة بالكامل.

يقول روان في هذا الشأن: “من ناحية التكنولوجيا، أنا واثق تمامًا من أننا سنمتلك التكنولوجيا اللازمة للقيام بذلك عندما تسمح التشريعات”.

تعمل فولفو حاليًا على سيارة EX90 الكهربائية الرائدة التي تأتي مع ثلاثة صفوف مقاعد، وتم استعراضها لأول مرة في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2023. وتوصف بأنها أذكى سيارة من فولفو وتستفيد من تقنيات مطورة مع غوغل ولومينار.

وتحتوي EX90 على ثماني كاميرات مقترنة بمزيج من المستشعرات وهي مصممة للاستجابة والتفاعل بشكل أسرع مما يمكن للإنسان.